ذكريات من الندم

من سنين ازور الاطفال ، احجي و العب وياهم .. مفاجأت ونشاطات ، من اطفال ايتام او مصابين بالسرطان او ذوي احتياجات خاصة و غيرهم

سنين و اني اكضي احلى اوقاتي وياهم ، صارو جزء من يومي و تفاصيل حياتي ، صارت مواضيعي احجي عن فلان و فلان .. 

بس تجيني اوقات احس بيها بالندم على ذكرى ما الها صورة .. صورة بالخيال ! جنت كلما ازورهم اعوف تلفوني صامت واكضي ساعات وياهم … لا صورة لا تلفون لا شي .. بحيث انسى اخذ صورة “سيلفي” ويا طفل مقرب الي 

ياخذني الواهس والوقت وياهم .. ادخل بعالم ثاني .. عالم ملون و بريء .. عالم طفولي و مسالم .. اشوف نفسي بي ! عالم اتمنى اعيش بي للأبد .. ياخذ عقلي و روحي وياه ويبقى جسمي بالواقع و ينسيني همومي و غير اشياء ..

عالم مسالم بس يحيطه سياج اسود جبير .. بي اسلاك و ثغرات .. تكونت من اسلوب المجامع القاسي ويا هذولي الاطفال.. خلاهم يعتقدون انو الايتام ما العم دور بحياتهم بالمستقبل .. والمريض بالسرطان يموت والمعوق يبقى بكرسي طول عمره و الاعمى يبقى عايش بسياج بيته .. مجتمع متكون من دكتور بارد و مدير قاسي .. مجتمع من اهالي يبجون كدام اطفالهم ويكولون كدامه ابني حيموت…

هذا السياج الاسود الي يحيط عالمهم يوميه يذب سواده داخل العالم .. رماد الفحم يتطاير بين الاشجار الخضره والحمره.. يغطي الورود الملونه وتجي سحابه سوده تمطر مي اسود .. كلماتهم المخيبه للأمل والمدمرة .. تخنگ كلمن يحاول يشوفها والرماد يخنگ كلمن يشتمه لان متطاير ويا رياح المطر الاسود .. هذا المجتمع

بس يستمرون بتلوينه ! ينطوني امل وحب بالحياة وتعلق بيهم اكثر.. دروت ، زكريا ، حسين ، پروشا ، لارين ، عمر وغيرهم .. خسرتهم من هذا العالم الكئيب.. بدون شي تذكاري منهم مجرد صورهم بذاكرتي

اتندم لان ما اخذت شي مميز او صورة او اتندم لان مكضيت وقت اطول وياهم .. اتندم لان مكدرت اسوي شي زين الهم .. ندم من كل النواحي  .. 

تعبت و مات گلبي .. كلما اسمع بوفاة احدهم ما احس بأي شي .. سكوت لفترة طويلة و اعيش يومي بهدوء .. يجي يوم وبدون سبب انطلق ببجي من كل شي 

تعب گلبي من يسألني الطفل “اني راح اموت” .. “ليش اهلي عافوني ” .. “اني مراح امشي” ليش ..؟ 

تعبت من مجتمعي اكثر من فقداني الهم

Advertisements

3 thoughts on “ذكريات من الندم

  1. كلمات طيبة نابعة من قلب طيب ، انها المأساة التى يعيشها الذين يشعون بالاخرين وهمومهم، جل ما يعملون وما يتفانون من اجله هو اسعاد الاخرين، والتى لا يعرفوه الكثيرين ولا يشعرون ولا يعيشونها انها بكل صمت الانسانية التى لا يعيش ويشعر بها الكثيرون عاشت ايدج

    Liked by 1 person

  2. چانت لحظات حلوة، وياهم، بس للأسف ايضا نسرفت مثل ما نسرق كلشي بالبلد، والشي الي يثير القلق والأسى انو المجتمع نفسه يسرق بنفسه..!
    عموما اتمنى الخير الچ وللبلد:)

    Liked by 1 person

  3. ان شاء الله ثقافة المجتمع هتتغير بينا احنا … احنا التغيير لا تتعجلي 🙂
    اسلوب المقال روعه … نتمنى المزيد ..
    Keep going (Y)

    ibrahim yousef

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s