انشودة في الجحيم

لا تنظر اليّ

واتركني في جحيم

يبكي الجحيم فيه عليّ

لا تقرب عواطفي

وابق في البعد نارا تلهب مشاعري

تُدمي مقتلي

احاسيسك لا تُرينيها

وجودك يكفي ليشعل الشوق في قلبي

لو كنت تعلم بمأساتي

وحيرتي في هذا البحر الكبير

بأشرعتي

بمرساتي

عمري كله سفر ما بين إدعاءٍ وقضية

ما بين املٍ وبأسٍ

كيف اضع يدي في يديك والاشواك تدمي يدي

وكيف ارضى بالحياة

لن تكون مستعداً ولن اكون

فكلانا نختلف بتفكيرنا بحياتنا

كلانا نضع حواجزاً

نخاف ان نكسرها

انين جبالي يملأ اذني

ونحيب صخورها وروابيها على ربيعٍ

اقف على السفح المحروق وحدي

كأنما اتفقت علينا اقدارنا ووضعت الحواجز بيننا

فهل يمكن ان تُكسر

هذه بضع قضيتي

تراك تفهم ماتعني القضية

جراحي سأحملها

ولن اقبل عليك بجبهةٍ مدميةٍ اكون انا سببها

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s